ALTER INFO

ALGERIE : LE CONFLIT ALGERO-ALGERIEN-(RACHID YAHOU)-


Dans la même rubrique:
< >

Correction apportée par Mohand Moussaoui [mohand_m@yahoo.fr]:
concernant l'affaire Cap sigli. d'abord ce n,est pas le 28 decembre mais le 10 et puis Bessaoud Mohand arab n,a rien à voir ladans. c,est mohamed benyahia( pas le ministre des affaires etrangeres) et un certain Rachid Saidi( un officier de l'ALN) de Toudja à Bejaia.



1962 : L'Algérie recouvre son indépendance après 132 années de présence
française (alors que les arabes la colonisent toujours et depuis des
siècles, avec l'avènement de l'islam). Durant le conflit, le F.L.N
s'était scindé en deux branches armée, l'une se trouvant à l'extérieur
(dominée par les Arabes) et l'autre activant à l'intérieur (Berbères Kabyles
et Chaouis). Après l'instauration d'un cessez le feu le 19 mars 1962,
l'armée de l'extérieur basée en Tunisie déferla sur le pays. Possédant
un armement de guerre impressionnant, elle se lancera à l'assaut des
villes et en particuliers d'Alger la capitale. Une nouvelle guerre appelée
"la guerre des wilaya" s'enclencha. Beaucoup y perdront leur vie. Les
maquisards berbères que l'armée française n'avait pas pu neutraliser le
seront par le feu et la lame des arabes.


gdekabylie@yahoo.fr
Samedi 6 Janvier 2007

ALGERIE : LE CONFLIT ALGERO-ALGERIEN-(RACHID YAHOU)-
Dirigée par Houari BOUMEDIENNE et BEN BELLA, l’armée des frontières parviendra à leur fin. Sa lâcheté aura raison de la naïveté des Kabyles et des Chaouis.
Aussi allons nous retracer cette période s'étalant de 1962 à 1988.
19.03.1962 : Cessez le feu entre les maquisards du F.L.N. et l'armée
d'occupation française.
05.07.1962 : L'indépendance de l'Algérie est proclamée après un
simulacre référendaire qui donnait plus de 95% de voix aux indépendantistes.
25.07.1962 : L'armée des frontières, assistée de la wilaya 1 s'empare
de villes de l'est du pays, Constantine, Annaba et Skikda.
30.07.1962 : Les éléments de la wilaya 1 font leur entrée à M'sila et
procèdent à l'arrestation d'un dirigeant du F.L.N. "intérieur", Mohamed
BOUDIAF.
20.08.1962 : Affrontement aux portes d'alger. La wilaya 4 repousse une
attaque de l'armée des frontières. Bilan : 10 morts.
30.08.1962 : Attaque de grande envergure des extérieurs sur Boghari,
Sidi Aissa et Sour El Ghozlane. Celle ci se soldera par l'élimination de
plus de 1000 soldats de l'intérieur composée en majorité de Kabyles.
01.09.1962 : Une nouvelle bataille aura lieu à Boghari. On dénombrera
de nombreux morts.
04.09.1962 : A l'ouest d'Alger, plus précisément à El Asnam, 75 soldats
de l'intérieur seront tués à la suite d'un violent accrochage. La ville
tombera entre les mains de l'armée des frontières.
07.09.1962 : La vallée du Chéliff située au sud d'El Asnam sera
investie. 120 éléments armés de l'intérieur seront froidement tués. Ceux qui
s'étaient rendus on eut droit au...couteau !
09.09.1962 : La bataille d'Alger s'achèvera après deux longs mois de
siège par un bilan effroyable. Plus de 1500 personnes y trouveront la
mort.
11.04.1962 : Mohamed KHEMISTI, ministre des affaires étrangères sous
BEN BELLA sera abattu devant le siège de l'A.P.N. par un "malade mental".
13.06.1963 : Secrétaire Général de l'organisme saharien, MANSOUR Youcef
fera l'objet d'un enlèvement dans un café d'Alger ("Le Stasbourg").
21.06.1963: Ministre d'état, Mohamed BOUDIAF sera à son tour enlevé par
des hommes armés à Hydra (Alger). Il sera déporté au Sahara (Tsabit) où
on l'y assignera durant 5 mois.
14.08.1963 : Trente marxistes seront arrêtés à Draa El Mizan en
Kabylie. Torturés, on les accusera d'avoir lever un groupe armé et de
travailler pour...Israel !!!!
03.09.1963 : Le Président BEN BELLA (élu par 99,99% de voix !) créera
des milices populaires.
27.09.1963 : Création du F.F.S. par Krim BELKACEM. Hocine AIT-AHMED
sera ensuite appelé pour diriger cette nouvelle formation qui prendra les
armes contre le pouvoir.
30.09.1963 : AIT-AHMED Hocine écarte Krim BELKACEM et ses amis du
F.F.S. Ce dernier s'évade du pays et demande l'exil politique à la R.F.A.
qui la lui octroi.
06.01.1964: Des chômeurs manifestent à oran. La Milice Populaire
intervient et procède à des
arrestations en masse. Israel et...Taiwan seront accusés d'en être les
auteurs.
07.01.1964 : Création Comité Révolutionnaire chargé d'oppresser les
dissidents. Terreur en
Kabylie où on tentera d'interdire à ses habitants berbères d'utiliser
leur langue.
12.04.1964 : Arrêté, Hocine AIT-AHMED, leader du F.F.S . sera condamné
à mort puis gracié...
16.05.1964 : Le président des Ulémas (religieux musulmans), cheikh
Mohamed EL BACHIR IBRAHIMI dénonce la répression. Il sera arrêté et mourra
en prison cinq jours plus tard.
07.07.1964 : L'ex. Président de l'Exécutif Provisoire, député à
l'assemblée constituante
arrêté. Il subira des tortures atroces à El-Biar (Alger) puis sera
déporté à Béchar (Sahara).
19.08.1964 : Ferhat ABBES, âgé de 65 ans, premier président du
gouvernement provisoire sera arrêté. Il séjournera durant 10 mois à Béchar
aussi.
01.09.1964 : Après la reddition de Hocine AIT-AHMED qui avait demandé à
son groupe armé, le F.F.S de cesser le feu, la police procède à
l'arrestation de ses éléments. CHEMMAM Md-Chérif et quatre de ses hommes
seront fusillés.
03.09.1964 : Le colonel CHABANI, le plus jeune des officiers de l'armée
de l'intérieur, ancien chef de la wilaya 6 et berbère Chaoui des Aurès
sera fusillé à son tour par les arabes du parti Baath.
19.06.1965 : Houari BOUMEDIENNE, ministre de la défense dépose le chef
de l'état Ahmed BEN BELLA . Ce dernier passera 14 ans derrière les
barreaux. A Annaba une manifestation de soutien au président se terminera
dans un bain de sang. L'armée tire sur la foule tuant plus de 40
personnes.
02.10.1966 : Des étudiants communistes du P.A.G.S affiliés à l'U.N.E.A.
seront arrêtés pour menées subversives. Comme à l'accoutumée, la main
étrangère sera désignée. On accusera cette fois ci les...Etats-Unis
d’Amérique d'être derrière une tentative de coup d'état communiste (le
régime ne pouvait pas citer les pays de l'ex bloc d'Europe Orientale!).
04.01.1967 : Mohamed KHIDER, un opposant à BOUMEDIENNE sera exécuté à
Madrid (Espagne) par un certain DAKHMOUCHEd Youcef qui sera...extradé
vers l'Algérie.
14.12.1967 : Tentative de coup d'état orchestrée par le ministre de la
défense , le colonel Tahar ZEBIRI. Sur les 7 Régions Militaires que
compte l'armée, 4 basculent vers les rebelles. L'intervention de l'armée
de l'air soviétique décimera les blindés des insurgés. Près de Blida, à
El Afroun, plus de 10000 civils seront assassinés par des bombardements
aériens.
16.12.1967 : Arrêté, l'un des mutins, le Colonel Said ABID sera égorgé.
Sa tête sera retrouvé à Cherchell.
05.01.1968 : Soupçonné d'avoir participé au soulèvement militaire du 14
décembre 1967, Le colonel ABBES abattu près de Cherchell par des hommes
armés.
27.04.1968 : Tentative d'assassinat de Houari BOUMEDIENNE par
l'Organisation des Forces Berbères dirigée par BESSAOUD Mohand Arab et Krim
BELKACEM devant le Palais du Gouvernement. Les auteurs de cet attentat
seront neutralisés et exécutés dans la soirée même.
08.02.1969 : La cour criminelle d'Oran condamne Krim BELKACEM à mort
par BOUMEDIENNE par contumace.
18.10.1970 : Krim BELKACEM sera étranglé à Frankfurt (R.F.A.) dans sa
chambre d'hôtel. Hocine AIT-AHMED annoncera curieusement qu'il avait
prévenu la famille du défunt ...
08.06.1971 : L'assassin de Mohamed KHIDER, Youcef DAKHMOUCHE sera
emprisonné à El-Harrach (Alger). Il demeure à ce jour introuvable.
11.06.1974 : Emeutes à Larbaa-Nath-Irathène à l'occasion de la fête des
cerises. L'interdiction aux chanteurs Kabyles de prendre part au gala
artistique programmé ce jour tournera à un grave affrontement. Trois
gendarmes seront poignardés par des jeunes en furie.
07.07.1975 : Des bombes explosent à Alger. Deux éléments de l’O.F.B.
(Berbère) seront arrêtés.
Torturés, HAROUN Mohamed et Med-Ousmail MEDJBER seront torturés. On les
castrera de leurs organes génitaux.
25.12.1975 : Accusés d'atteinte à l'ordre public, de subversion, de
constitution de groupe terroristes, ces deux éléments seront jugés par un
tribunal d'exception. Le verdict ne sera bien sur pas clément.
HAROUN Mohamed sera condamné à mort. quant à Med-Ousmail, il se verra
infliger une peine de réclusion à perpétuité. En 1987 le premier
bénéficiera de la grâce présidentielle la veille du 1er novembre. Incarcéré
comme son camarade à Lambeze (est du pays), Med-Ousmail MEDJBER sera
libéré au mois d'octobre 1988, juste après les émeutes qui ont ensanglanté
le pays. Le premier cité mourra dans l'indifférence en Kabylie en 1999.
Quant au second il s'installera au Canada ou il vit toujours.
01.01.1976 : OUARAB Madjid, militant du Mouvement Culturel Berbère
(M.C.B.) crée par Said SADI l'actuel responsable du R.C.D., sera enlevé par
des hommes armés probablement membres du baath pro-irakien. Son corps
sera découvert en février...1977 !
10.03.1976 : Quatre opposants au régime, Ferhat ABBES, Hocine LEHOUEL,
Hocine ZEHOUANR et KHIERREDINE, publient un manifeste dans lequel il
dénonce les atteintes aux droits de l'homme et la guerre déclenchée
contre le maroc. Immédiatement arrêtés, ils seront tout de même libérés le
13 juin de la même année.
01.07.1976 : 132 jeunes Kabyles arrêtés à Larbaa-Nath-Irathène. ils
étaient en possession d'écrits en...Berbère.
27.12.1978 : Mort du président Houari BOUMEDIENNE
28.12.1978 : Les services de sécurité interceptent un lâchage aérien à
Cap-Sigli en Petite-Kabylie. un Groupe Armé Berbèriste dirigé par
BESSAOUD Mohand-Arab sera démantelé. On accusera cette fois
ci...l'Angleterre !
07.04.1980 : Arrestation de plusieurs étudiants Kabyles à Alger qui
revendiquaient la reconnaissance de l'identité berbère.
19.04.1980 : Le P.A.G.S. invite le célèbre écrivain kabyle Mouloud
MAMMERI à donner une conférence sur la poésie kabyle à l'université de
Tizi-Ouzou (Grande-Kabylie).
20.04.1980 : Arrivé à Draa-Ben-Khedda, une ville située à 11 kms à
l'ouest de Tizi-Ouzou la Capitale de la Grande-Kabylie, Mouloud MAMMERI
sera empêché de continuer. On lui signifiera l'interdiction de se produire
à l'université. Informés, les étudiants manifestent. Le soir, les
C.N.S, secondés par des chiens investissent le Campus Universitaire. 24
Berbèristes en autres, TARI Aziz, Said SADI le chef de l'actuel formation
politique Kabyle, le R.C.D., AIT-LARBI Mokrane, aujourd'hui avocat, son
frère Arezki, journaliste auprès du quotidien français "le figaro"
arrêtés. Des émeutes se produisent à travers toute la kabylie. Face la
pression populaire, le nouveau président Chadli BENDJEDDID élu avec 17% des
voix exprimées lâche du leste. Les prisonniers seront tous relâchés.
02.02.1982 : A la suite de graves émeutes qui se sont produite à Saida
(ouest du pays), 40 jeunes
seront condamnés de 3 mois à 2 ans de prison ferme.
25.11.1982 : La première apparition du phénomène islamiste engendrera
plus de 100 interpellations devant la fAculté d'Alger.
03.05.1983 : Baathiste notoire, LAMALI Salem sera arrêté. Il mourra en
prison le jour même.
05.06.1983 : 2 gendarmes tués par des émeutiers à Laghouat qui
protestaient contre le favoritisme dans la distribution de terres agricoles.
30.06.1985 : Création de la première Ligue pour la Défense des Droits
de l'Homme (L.A.D.D.H) par Said SADI et Ferhat MEHENNI, un chanteur
Berbère engagé. Arrêtés, ils seront traduits devant la cour de sûreté de
l'état (ou tribunal d'exception) de médéa. Des émeutes éclatent à nouveau
en Kabylie. Les prisonniers seront relâchés.
29.10.1985 : Possédant des armes de guerre datant des années 1910 et
gardées comme collections, le chanteur Kabyle engagé Lounis AIT-MENGUELET
sera arrêté et condamné à 3 ans de réclusion. La Kabylie toute entière
se soulève. Le chanteur sera immédiatement libéré.
02.02.1986 : Opposant au régime, AISSAOUI Brahim sera déporté au bagne
de Lambèze. Laissé nu durant deux mois durant, il contractera une
sévère arthrite qui lui causera l'amputation des deux jambes. Bien
évidement, il sera remis à ses parents et bénéficiera de ...l'acquittement!
25.02.1986 : Mohamed HAROUN, membre de l'Organisation des Forces
Berbères, emprisonné pour avoir déposer des bombes à Alger sera agressé par
le gardien de prison, le dénommé Ahmed BOUDINE. Il tombera dans le coma
après avoir été victime d'un traumatisme crânien.
04.07.1986 : abdelwehab abderrahmane, célèbre dissident oranais
interpellé par la police. il mourra au commissariat.
21.09.1986 : In militant de la cause berbère , Mustapha ARRIS assassiné
par des baathistes à Alger.
02.11.1986 : Manifestation de lycéens à Constantine. L'intervention
musclée de la police qui n'hésite pas à tirer sur les jeunes se soldera
par la mort de 4 personnes, toutes tuées par balles.
07.04.1987: Ali MECILI, un ancien officier des services secrets, ami de
Hocine AIT-AHMED assassiné à paris en france. Son bourreau, Amellou,
sera immédiatement...extradé vers l'Algérie.
31.07.1987 : 200 terroristes, membres du Mouvement Islamique Armé
(M.I.A.) jugés par le
tribunal d'exception de médéa. leur chef, Bouyali sera quant à lui
abattu près de Baraki par l'armée.
14.07.1988 : le président Chadli BENDJEDDID appelle la population à
manifester contre
son...régime!
05.10.1988 : De graves émeutes éclatent à travers le pays. Plus de 600
jeunes émeutiers seront abattus par l'armée et les divers services de
sécurité. La Kabylie refusera de prendre part
à ce soulèvement mais observera la grève générale en signe de
protestation contre la féroce répression.
10.02.1989 : Outrepassant les interdits, les Kabyles regroupés autour
des animateurs de la
revendication berbère, créent le Rassemblement pour la Culture et la
Démocratie. Said SADI sera
élu président de cette formation politique.
23.02.1989 : Une constitution stipulant l'interdiction de partis
religieux mais permettant la constitution de formations politiques sera
approuvée par le pouvoir en place.
RACHID YAHOU


Dimanche 14 Octobre 2007


Commentaires

1.Posté par aziza le 31/01/2007 15:47 | Alerter
Utilisez le formulaire ci-dessous pour envoyer une alerte au responsable du site concernant ce commentaire :
Annuler

&#1605;&#1587;&#1575;&#1569; &#1575;&#1604;&#1582;&#1610;&#1585; &#1604;&#1602;&#1583; &#1575;&#1591;&#1604;&#1593;&#1578; &#1593;&#1604;&#1609; &#1575;&#1604;&#1605;&#1602;&#1575;&#1604;&#1577; &#1608; &#1571;&#1578;&#1605;&#1606;&#1609; &#1578;&#1586;&#1608;&#1610;&#1583;&#1610; &#1576;&#1605;&#1593;&#1604;&#1608;&#1605;&#1575;&#1578; &#1593;&#1606; &#1575;&#1604;&#1608;&#1590;&#1593;&#1610;&#1577; &#1575;&#1604;&#1587;&#1610;&#1575;&#1587;&#1610;&#1577; &#1601;&#1610; &#1575;&#1604;&#1580;&#1586;&#1575;&#1574;&#1585; &#1601;&#1610; &#1601;&#1578;&#1585;&#1577; &#1605;&#1575; &#1576;&#1593;&#1583; 1989

2.Posté par GUERMAH le 02/10/2008 02:47 | Alerter
Utilisez le formulaire ci-dessous pour envoyer une alerte au responsable du site concernant ce commentaire :
Annuler

From: gmassinissa@yahoo.fr [mailto:gmassinissa@yahoo.fr]
Sent: Wednesday, September 24, 2008 1:14 AM
To: WebmasterA@islam-online.net
Subject: مقالات سياسية/اقتصادية,
From larioui
Subject Politic/Economic
Message Text
الفساد علامة مسجلة في قطاع الشؤون الدينية (لباندية) و الأوقاف (الغراف) بالجزائر :
الوزير غلام يفتي بعدم شرعية تقارير المفتشية العامة للمالية لأنها عرقية
-1وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بوعبدالله غلام الله يتهم المفتش العام للمالية السابق و المفتشية العامة للمالية ككل بأنهم قبائل يكرهون الإسلام و يكرهون العروبة و هم حاقدين على قطاعه. يحدث هذا بعد صدور سلسلة التحقيقات في قطاعه كشفت في تقارير رسمية عن معاينة ألاف حالات الفساد و فضائح التسيير الإداري في ملفات الحج و الأوقاف و الأضرحة و الزكاة و الميزانية و الخدمات الإجتماعية (مديرين حاليا مسجونين في الحراش و بلعباس و أكثر من مائة قضية تخص أعوان القطاع أمام المحاكم الجزائرية). الوزير تنبأ في تصريحاته بإقالة المفتش العام للمالية قبل الأوان قائلا أن الرئيس على قناعة بالتسيير السليم للقطاع و كل من أراد العكس سيعاقب. مقتطفات مختصرة من حالات الفساد الواردة في بعض تقارير المفتشية العامة للمالية المتهمة بالجهوية و العرقية من طرف وزير الدين في الجزائر : -الأمر بالصرف الرئيسي هو وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بوعبدالله غلام الله، الأمر بالصرف الثانوي هو مدير الحج و العمرة و الأوقاف و الزكاة و الأضرحة بوخرواطة بلقاسم، المحاسب بلقاضي رشيد و المسير المالي معزوز محمد. -تسجيل فوارق بين الحصيلة المقدمة للحكومة و الحصيلة الفعلية حول مواسم الحج. -عدم التوازن في حصص أعضاء البعثة بين القطاعات المعنية بتنظيم عملية الحج. -المهام الخاصة بأعضاء بعثة الحج لا تتماشى مع وظائف و اختصاصات أصحابها. -الضيوف و المدعوين من الوزير و حاشيته يستفيدون من نفس مزايا أعضاء البعثة، بما في ذلك المنحة بالريال، و 938 مليون سنتيم من أموال الحجاج سددت لفائدة هؤلاء. -عدم احترام الأحكام التعاقدية الواردة في دفتر الشروط من طرف بعض الوكالات السياحية. -عدم التحكم في تسيير عمليات الإيواء بتجاوز العتبة المحددة بمبلغ 8.46 مليار سنتيم. -تسجيل خسارة مالية في عمليات الإيواء بمكة و المدينة فاقت 14.89 مليار سنتيم. -تسجيل عجز بـ1.18 مليار سنتيم في النقل و التنازل بين عدد الحجاج المصرح بهم من طرف المتعامل السعودي و عدد الحجاج الذين دفعوا تكلفة حجهم. هذا الفارق يمثل وجود حجاج لم يسددوا تكلفة حجهم. -دفع أموال بالعملة الصعبة لممثل الإباضيين في غياب وجود عقد أو اتفاقية تبين شرعية و سلامة العملية. -تسجيل فارق في قيمة الصرف تجاوز 167.53 مليار سنتيم. -تحويل قيمة 40 مليار سنتيم لشراء مبنى بالمدينة، و هي عملية لم تنجز بعد. -تسيير عن بعد لعمليات منجزة في السعودية و مؤشرة في الجزائر في غياب الرقابة و الأمر بالصرف و الحسابات الإدارية و سجلات الحوالات و جرد الممتلكات. -تعيين عون بسيط لممارسة مهام مسير مالي خارج الموسم تسبب في غياب وثائق محاسبية و سجلات قانونية و جداول التقارب البنكي و سجلات المداولات. -تعيين مسيرين ماليين من طرف الأمر بالصرف من موظفي الشؤون الدينية و أعضاء البعثة غير المعتمدين من طرف المحاسب. -مصاريف الكراء و الأعباء الملحقة الخاصة بمبنى المدينة تفوق 90 مليون ريال سعودي سنويا، و هي خسارة ناجمة عن سوء الاستغلال في ظل التجهيز المفتوح و غياب سجلات مداولات اللجان على مستوى الجهات المعنية. -سجلات قانونية تحتوي على فراغات كعدم تسجيل عمليات محاسبية و أرصدة مالية. -حوالات بـ3.80 مليار سنتيم كمصاريف نقل جوي في غياب قوائم اسمية للمستفيدين. -شراء مواد صيدلانية بـ528 مليون سنتيم في غياب Bon de Commande مطابق لإحتياجات البعثة الصحية. -إنجاز أشغال طباعة مع H.Microgest. بمبلغ 584 مليون سنتيم، و هي قيمة تتطلب إبرام صفقة حسب قانون الصفقات و نفس الملاحظة مع Benlahcene Print Color الذي استفاد في نفس الإطار من مبلغ 579 مليون سنتيم. -شراء سيارة كونقو من Ait Kaci Zaher في غياب اعتمادات مالية و Bon de Commande . -دفع مبلغ 985 مليون سنتيم كتسبيق للنادي السياحي في غياب فاتورة قانونية و في غياب تأشيرة الإنجاز. -دفع مبلغ 1.04 مليار سنتيم لنفس المؤسسة على أساس فاتورة افتراضية و في غياب تقديم الأدلة. -تعيين 3 مسؤولين على العمارات و الحظيرة في السعودية من عديمي التأهيلي المنصوص عليه في المرسوم رقم 93-108 المؤرخ في 5/5/1993. -تمديدات في المهام لــ 170 عضو بعثة بقيمة 83.86 ألف ريال، أي ما يعادل 232.68 مليون سنتيم سجلت بشأنها الملاحظات التالية : غياب قرار التسخير، وجود قرارات غير قانونية (غير مؤرخة، غير موقعة، غير مرقمة). -شراء 5 سيارات من حساب الحجاج عوض ميزانية الدولة. هذه الحظيرة تستهلك ما قيمته 467 مليون سنتيم في إطار الصيانة و الوقود خارج موسم الحج، أي أثناء غلق الحظيرة. -صرف 452.89 مليون سنتيم لفائدة محمد علي الصبان في إطار الإكراميات، و هي قيمة تتجاوز الحد الأدنى للصفقات و تعتبر خرق لقانون الصفقات. -وجود صندوقين أو حسابين قاما بصرف 283 مليون سنتيم خارج موسم الحج و في غياب خاصين بفترة خارج و في غياب كشوفات بنكية و جداول التقارب و السجلات البنكية و تأشيرات الإنجاز إلى جانب غياب جداول مصاريف موقعة و فواتير غير قانونية و جداول مشطبة و ملطخة بالحبر. هذه الأمور و غيرها المنصوص عليها صراحة في تقارير المفتشية العامة للمالية لم يرها الوزير غلام الله الذي يكذب في كل موسم حج 36 ألف حاج جزائري عندما يشتكون من خدمات بعثة الحج التي تتحكم فيها مجموعة مافيوية قليلة، مثل : بوخرواطة بلقاسم، زواي محمود، محمد عيسى، أوكبدان محمد، حمي علي، بلقاضي رشيد، معزوز محمد، سعيدي أحمد، كسيور ياسين. لم يكتف هؤلاء و من معهم بما نهبوه، بل اصطحبوا زوجاتهم كعضوات في البعثة مستفيدات من منحة بالعملة الصعبة و اصطحبوا كذلك كاتبات عازبات بدون محرم لمآرب لهم على رأي المثل الجزائري (خبز و طيـ...عفوا...ز) و في البقاع المقدسة.
وزير الدين يحرم اليد العاملة الصينية
-2وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بوعبدالله غلام الله يفتي بتحريم تشغيل اليد العاملة الصينية البالغ عددها أكثر من مائة ألف في الجزائر. ماذا يخفي هذا المسؤول الذي لا يعنيه الأمر (ليس بوزير للعمل و لا بوزير للخارجية) من وراء فتواه
. رئيس لجنة الخدمات بالوزارة يستقيل هروبا من الحساب
-3رئيس لجنة الخدمات الإجتماعية في وزارة الشؤون الدينية بخوش لخضر يستقيل من مهامه بسبب استعمال أموال لجنته كصندوق أسود من طرف مدير إدارة الوسائل أوكبدان محمد و الأمين العام علي حمي و الوزير بوعبدالله غلام الله.
الجوية الجزائرية تقاطع الشؤون الدينية بسبب الديون
4-مؤسسة الخطوط الجوية الجزائرية ترفض التعامل مع وزارة الشؤون الدينية بسبب الديون المتراكمة و غير المسددة منذ سنوات رغم أن أموال هذه الديون كانت موجودة في الميزانية و استعملت في غير وجهتها (كل سنة الخطوط الجوية ترفض بيع تذاكر النقل للضيوف المشاركين في المسابقات و النشاطات الدولية.
وزير الدين يقترح إقالة مدير مركزه الإسلامي بسبب رفض الإحتواء
-5وزير الشؤون الدينية بوعبدالله غلام الله يقترح إقالة مدير المركز الثقافي الإسلامي حمداوي محمد الذي أزعجه بالصرامة في التسيير و الإكثار من النشاطات الثقافية الإسلامية على المستوى المركزي و المحلي (31 فرع ولائي). الإقالة جاءت بعد رفض مدير المركز التدخل في إدارة شؤون مؤسسته و استعمالها كصندوق مالي أسود. الوزير يقيل كل من يشم فيه رائحة الجدية و النزاهة و الدليا على ذلك : إقالة رئيس الديوان مصطفى الأكحل، رئيس الديوان محمد بكراوي، الأمين العام مهلال علي، المدير الفرعي للمنشأت لعريوي عبدالرزاق، المدير الفرعي للتكوين علي لطرش...
هدايا الوزير تباع في السوق السوداء
-6أطنان من الهدايا تمنح لوزير الشؤون الدينية بوعبدالله غلام الله خلال زياراته للولايات و للدول الأجنبية لكن كلها تباع في الأسواق لحسابه الخاص رغم أن القانون يلزمه بإيداعها لدى خزينة الدولة. هذه الهدايا الثمينة تمنح من الولايات و من السعودية و من دول و جهات أخرى للوزير في كل زيارة يقوم بها. هذه الهدايا من برانيس و أجهزة ألكترونية و مجوهرات و غيرها و التي يقدر ثمنها بأكثر من عشرين مليار عوض إيداعها في الخزينة نجدها تباع في الأسواق لحساب الوزير من طرف البروتوكول ياسين
. الوزير يرقي لأم الرئيس بحثا عن الحصانة
-7وزير الشؤون الدينية بوعبدالله غلام الله يتظاهر أمام أنصاره أن علاقته بالحاجة منصورية (أم الرئيس) علاقة طيبة و دليله في ذلك أن يرقي لها و يزودها بماء زمزم و يستنجد بها كل دعت الحاجة.
الوزارة تشغل الحراقة المغاربة و تهددهم بالشرطة في حالة المطالبة بأجرة
-8وزارة الشؤون الدينية تستغل اليد العاملة المغربية في الأشغال الحرفية الإسلامية في المساجد و تهددهم في ما بعد عندما يطالبون بمستحقاتهم المالية بالكشف عنهم لمصالح الأمن بسبب الإقامة غير الشرعية. أغلب هؤلاء الحراقين المغاربة يستعملون المساجد كأماكن للإقامة و لإستهلاك المخدرات.
الوزارة تتبنى التمييز بين الحجاج الجزائريين
-9وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بوعبدالله غلام الله يتباهى أمام الإباضيين أن وزارته لا تتعامل مع كل الحجاج الجزائريين بنفس المقاييس و الدليل على ذلك أن تكلفة حج الإباضيين لا تتعدى تذكرة نقل الخطوط الجوية الجزائرية المقدرة بتسعة ملايين سنتيم بينما تكلفة حج باقي الجزائريين تفوق خمسة و عشرين مليون سنتيم. الوحدة الوطنية في خطر يا وزير
. مدير مركزي فرعي يغتصب ملك وقفي في البليدة
-10مناضل من حزب حماس يدعى يحي دوري تمت ترقيته في ظروف غامضة من منصب في البليدة إلى مدير فرعي للتوجيه الديني بالوزارة استغل سلطته ليستولي على ملك وقفي بمسجد حمزة الكائن وسط مدينة البليدة.
إمام مسجد في بني تامو يسرق الزكاة و يرف شكوى ضد مجهول
11-إمام في مسجد بني تامو بالبليدة استغل فرصة انشغال المدير الولائي بالرشوة و البزنسة و راح يختلس ثلاثين مليون سنتيم من صندوق أموال الزكاة و مصالح الشرطة المختصة على علم بالقضية.
رؤوس الفساد أولى بالمعروف عند وزيرهم
-12رؤوس الفساد في الوزارة لا يتعدى عددهم أصابع اليد الواحدة لكن نفوذهم قوي جدا و يفوق قوة ثلاثين ألف موظف في القطاع و الدليل على ذلك اقتراحهم في كل مرة لشغل وظائف أو إعتلاء مناصب أكبر أهمية من حيث البخشيش كالديوان الوطني للحج و العمرة و مراكز الحج و صناديق الزكاة و الحج و الأوقاف و الأضرحة و الأمانة العامة و الديوان و غيرها
. وزير يلقبونه أنصاره ببوبقرة في المدينة
-13المسؤول الأول على القطاع عاجز عن تسيير قطاعه حيث أصبح لا يفرق بين من يصفقون له و يضحكون عليه و بين من يستعملون برنوسه لنهب و اختلاس الأموال و الممتلكات و بين المستضعفين الذين اختاروا طرق الكشف عن هذه الوضعية بطرق ذكية.
وزير غير مهتم بالفساد
-14المسؤول الأول نسى أو تناسى الفساد في قطاعه و راح يفتي في الصحافة بما يخالف الشرع و يمس بعواطف الشعب الجزائري في قضايا كثيرة كمنع إبنته من ارتداء الحجاب و أشياء أخرى.
بعثة الحج الوحيدة التي يرأسها وزير مشاكلها تفوق كل البعثات
-15بعثات الحج يفوق عددها المئتين و ليست لديها مشاكل البعثة الجزائرية رغم أنها مؤطرة بأشخاص دون مستوى الوزير. أما البعثة الجزائرية فيرأسها الوزير منذ سنة 1997 بمعية زمرة من المفسدين في القطاع لا تعرف سوى العبث و اللامبالاة و المتاجرة ببؤس الحجاج الجزائريين.
الوزير يمنح زاويته مليار سنتيم
-16في الوقت الذي تستفيد فيه الزوايا و الجمعيات الدينية بمبالغ رمزية لا تتعدى ثلاثين مليون سنتيم كل ثلاث سنوات، استفادت زاوية رئيس القطاع من مليار في دفعتين، و الأكثر من ذلك أن مدير إدارة الوسائل أوكبدان محمد (الذي طلبت المصالح إنهاء مهامه منذ أكثر من خمس سنوات) أصبح يستعمل زاوية الوزير كغطاء شرعي لطلب الرشاوي و النصب و الإحتيال على المتعاملين مع الوزارة.
وزير يطعن في السيادة الوطنية أمام وسائل الإعلام
-17المسؤول الأول في القطاع فقد صوابه في أكثر من مرة من خلال اعترافه أمام الصحافة باستنطاقه في مكتبه من طرف المخابرات الأمريكية حول التصرف في أموال الزكاة منتهكا سيادة الجزائر –دولة و شعبا-، كما صرح للصحافة مرة أخرى أن المتابعات القضائية ضد المبشرين ليس لديه يد فيها بل مصالح الأمن و الدرك هي التي تقف وراء ذلك، و كأن الأمر يتعلق باتهامه من طرف محكمة العدل الدولية.
الرئيس صادق في وصف وزيره بصاحب الرأس الخشين
-18لقد صدق رئيس الجمهورية عندما علق تلفزيونيا في وهران على مسؤول القطاع و سماه بصاحب الرأس الخشين، و هي حقيقة لا غبار عليها و يمكن لمسها من خلال عدم الأخذ بما جاء في تقارير بعض السفراء و حتى المفتشية العامة للمالية حول الحج و مشروع جامع الجزائر و الأوقاف و الزكاة و الزكاة و الأضرحة و الميزانية و الخدمات الإجتماعية ...
وزير يخرق قوانين دولته
-19الفوضى التي يعيشها القطاع لا تقتصر على التسيير المالي و الإداري فقط، بل تعدت ذلك لتصل إلى حد خلق مؤسسات و جمعيات و مجلات بصفة مخالفة للنصوص القانونية و التنظيمية المعمول بها كإنشاء اتحادات ولائية للجمعيات الدينية عبر الوطن دون اعتماد مع تكليف المستشار أحمد سعيدي بتنصيب هذه التنظيمات و الإشراف عليها بإسم و تحت غطاء الوزير
. تيهان زرابي إيرانية
-20عشرات الزرابي الإيرانية ذات الجودة الرفيعة عالميا هداها الوزير الإيراني لمسجد كتشاوة بساحة الشهداء-الجزائر، لكن هذه الهدية المصحوبة بتجهيزات التزيين الضوئي لم تصل إلى مسجد كتشاوة منذ أكثر من خمس سنوات، فهناك من قال أنها حولت إلى زاوية الوزير، و هناك من قال أن الوزير صرح بسرقتها لدى شرطة تيارت، و هناك من قال أنها في دار الإمام، فلماذا لا تحترم رغبة الدولة الإيرانية في كل هذا؟
تبديد أموال وقفية في حملة إشهارية غير مجدية
-21الإمبراطور بوخرواطة أو الزرقاوي كما يسميه أعوانه، صرف أموالا باهضة مؤخرا من صندوق الأوقاف لشن حملة إشهارية تخص أستغلال الأراضي الوقفية في عدة ولايات، منها : الجزائر العاصمة (سيدي يحي-حيدرة)، أين نشبت حربا على صفحات الجرائد بين مستغلي الأمكنة و صاحب الإعلان الذي أبرم صفقة مشبوهة قبل الأوان مع إخفاء دفتر الشروط الوهمي على الراغبين.
شركة وقفية للنقل توقفت بتوقيف مديرها
-22مدير الأوقاف و الحج و الزكاة و الأضرحة و العمرة ...بوخرواطة أسس شركة وقفية للنقل عن طريق سيارات الأجرة و عندما عين مديرا صلبا على رأس هذه الشركة لا يخضع لإملاءاته (مقران يوبي) قام بإقناع وزيره بوجوب تنحية هذا المدير، فكان له ذلك خوفا من تشهير سلاح الكشف عن الثروات و الأموال المكتسبة بصفة غير مشروعة. المدير الضحية لم يتقاض راتبه (50.000 دج) منذ أكتوبر 2006 إلى غاية ماي 2007 و لم يتمكن من استرجاع مصاريف تأسيس الشركة المسددة من جيبه (60.000 دج) و قضيته مرشحة للعدالة. إقالة المدير قبل انطلاق المؤسسة في نشاطها كان بسبب رفضه استعمال مؤسسته لأغراض شخصية دنيئة.
مدير حج و عمرة شريك في وكالات تنظيم الحج و العمرة
-23مدير الحج بوخرواطة لم يكتف بالعمولات الممنوحة من طرف متعاملي الحج السعوديين، و لا بسرقة الهدايا الممنوحة لأعضاء البعثة و الحجاج كالزرابي و الساعات...، و لا بالبزنسة بغرف الحجاج...، بل دخل شريكا بنسبة معينة مع وكالات سياحية تفوز كل سنة بعملية تنظيم الحج و العمرة و وزيره يعلم ذلك.
أموال التبرعات تنحرف عن الطريق
-24أموال المؤسسات المسجدية و تبرعات ضحايا الكوارث و الزكاة و الأوقاف و الحج و الأضرحة... تصرف دون وجه حق خارج الإطار المحدد لها شرعا و قانونا و تصريحات مدير ولاية سيدي بلعباس المحبوس في الصحافة خير دليل على ذلك.
زاوية الوزير و تلطون المديرين
-25الوعدة السنوية لزاوية الوزير تحرج الكثير من المديرين المركزيين و الولائيين لكونها مقياس لتنقيط الإطارات على أساس من يدفع أكثر، و صاحب المرتبة الأولى دوما بأكثر من نصف مليار سنتيم، هو موسى عبداللاوي مدير عنابة الذي يعين كل سنة على رأس مركز المدينة المنورة عوض و مكان الإطارات المركزية
. الإنتداب إلى الخارج مقابل التسبيق و اقتسام الرواتب الأولى
-26انتداب الأعوان الدينيين إلى الخارج لتكليفهم بتأطير مساجد الجالية الجزائرية في الخارج و إقامة صلوات التراويح، هذه العملية تخضع هي الأخرى لإمتصاص دم الأئمة و معلمي القرأن من خلال إلزامهم بدفع ما يعادل قيمة أربعة الاف أورو و أقتسام الأشهر الأولى من الراتب. هذا الملف مسند منذ سنوات إلى زواي محمود الملقب من طرف الساسي لعموري بخبير النفاق.
حسابات زكاة الجالية تبحث عن رقيب
-27فوضى الزكاة خرجت الحدود الجزائرية و وصلت إلى فتح أكثر من ثلاثين حساب بنكي عبر العالم للجالية الجزائرية في الخارج، لكن لا أحد يعلم وضعية هذه الحسابات المشهر بها في الموقع الإلكتروني للوزارة
. صلاحيات الوزير يقتسمها مسؤولين فوق العادة
-28أكثر من خمسة و ثلاثين إطار معين بمرسوم رئاسي في الوزارة، لكن أصحاب الإمتياز في نظر الوزير لا يتعدى عددهم ستة أشرار يقتسمون الغنائم و يتدخلون في صلاحيات الغير و يتكلمون بإسم الوزير في كل المحافل حتى غير الأخلاقية، هؤلاء هم : أوكبدان محمد، بوخرواطة بلقاسم، محمد عيسى، زواي محمود، المحبوس رابح عبد المالك، كسيور ياسين...، ونجدهم بمناسبة أو بدون مناسبة على رأس قائمة مزايا القطاع.
مشروع جامع الجزائر يتحول إلى بقرة حلوب
-29مدير وكالة مشروع جامع الجزائر علوي لخضر و الأمين العام علي حمي أبرما صفقة مع مكتب الدراسات الكندي –ديصو- تقدر بأخذ أربعة بالمائة من أموال المصاحبة التقنية عن طريق المناولة لفائدة مكتب الدراسات لصاحبه السوفي أيشور في باريس المكلف بإيداعها في حساب خاص بالمدير في بنك لوكسمبور. مدير الوكالة والي النعامة سابقا و شريك في مكتب دراسات بباريس.
تعويضات مشبوهة
-30أرض وقفية في هضبة العناصر –القبة- الجزائر محتلة بصفة غير شرعية من طرف أصحاب الأكواخ القصديرية، قامت الوزارة برفع دعوى قضائية إدارية لإخلاء الأمكنة. بعد دخول أحد رؤوس الفساد في الوزارة في مساومة مع أبرز محتل للأمكنة المدعو جويدر، تخلت الوزارة عن الخصومة لصالح هذا الأخير لتمكينه من قبض غلاف مالي معتبر في إطار التعويض لاستغلال المكان من طرف وزارة الخارجية التي شرعت في بناء مقرها هناك.
مدير يتحول إلى رجل مال و أعمال
-31الإطار المدلل من طرف وزيره المسمى بوخرواطة موظف كسائر الموظفين سمح لنفسه من خلال البزنسة بالوظيفة كمدير ولائي في سطيف محكوم عليه، ثم مدير ولائي في البويرة، ثم مدير ولائي في الجزائر و في الأخير مديرا للحج و العمرة و الأوقاف و الزكاة و الأضرحة بتحقيق مكاسب غير شرعية تتمثل في شركة نقل البضائع، شركة كراء السيارات، سكنات و محلات وقفية بالعاصمة (السحاولة، مسجد حماني، سكن وظيفي ولائي، بيع محل وقفي بعين البنيان، فيلة بالعالية، فيلة ببئر توتة، شراء قطعة أرضية بسيدي الكبير-الشريعة-(بوعرفة) البليدة بمليار و نصف، مشروع بناء فيلة ببوينان مع تكليف مدير البليدة بمتابعة المشروع ما قبل الأخير و الإمام حمودي سليم الذي يحج كل سنة بمتابعة المشروع الأخير.
حصص ترفيهية على حساب من ؟
-32اشتراك على مدار السنة في حصص طالاسو متبوعة بشراء كرسي رياضي بوظائف عدة للوزير بـأكثر من خمسة و سبعين مليون سنتيم. هذه النفقات يقوم بتسديدها لحساب الوزير مدير إدارة الوسائل أوكبدان محمد.
هبة مالية بالعملة الأجنبية لزاوية الوزير
-33مطوف سعودي منح 100 ألف ريال سعودي لزاوية الوزير بتيارت سنة 1999.
اليد اليمنى للوزير يحتفظ بمنصبين لنفسه لمدة سنتين
-34مدير إدارة (بلقاسم يوب) وظف في الوزارة خلفا لزميله (محمد أوكبدان) الذي ترقى إلى منصب رئيس ديوان، أخفي ملفه و لم يرسل للجهات المعنية لمدة سنتين
. مقاولون يحتجزون الوزير كرهينة للمساومة
-35مقاولي حي الكرام الوقفي ببئر خادم – الجزائر يحاصرون الوزير بسبب عدم تقاضي مستحقاتهم رغم أن الوزارة سددت أكثر من 130 مليار و نسبة الأشغال لا تصل 80 بالمئة
. فسخ عقد و إبرام أخر مع نفس المقاول
-36بعد فسخ عقد مع مقاول حجوطي (بوغدو) استفاد من صفقة بـ2 مليار في إطار بناء فندق بحي الكرام، نجده يستفيد من جديد بصفقة بناء حائط سياج بـ1.5 مليار، ما سر الفسخ و التكليف من جديد؟
سكن وقفي بالعملة الصعبة
-37أستفادة موظف بالمطبخ يدعى أوقاسي بسكن في السحاولة مقابل دفع 4.000 أورو لمدير إدارة الوسائل
. إطارات مركزية أمام قاضي التحقيق
-38سماع قاضي التحقيق في قضية سيدي بلعباس لكل من : رئيس الديوان، المفتش العام و مدير الإدارة
. الفساد يسير و لا أحد يوقفه
-39تقارير لجان التحقيق في الصفقات العمومية المبرمة و صرف أموال الميزانية و أموال الخدمات الإجتماعية و مشروع حي الكرام و أموال الحج و العمرة و الأوقاف و الأضرحة و الزكاة بغرمول و عصابة الأشرار ما تزال تعيش الفساد في القطاع
. مدير يؤشر في مكان أمين المخزن
-40عزالدين شرفي /أمين مخزن متقاعد : رفض تأشيرة فواتير وهمية و مدير الإدارة يؤِشرها عوضه و في مكانه.
هدايا تذهب لغير أصحابها
-41هدايا حفظة القرآن (تلفزيونات و أجهزة ألكترونية و عمرة) تقتسم و تحول لفائدة آخرين.
إطارات مركزية استفادت من الهدايا و المدير الولائي يسجن
-42تلفزيونات و هدايا ممنوحة من مدير سيدي بلعباس السجين للمفتشين و بعض الإطارات المركزية.
بيع دواء الحجاج بالريال
-43بيع دواء الحجاج غير المستهلك لصيدليات سعودية (عيادة خاصة لجزائري سعودي في المدينة...)
مشروع جامع الجزائر ولد ميتا
-44مشروع "جامع الجزائر" قال عنه وزير القطاع أن انطلاقته تكون بداية سنة 2004 و استلامه يكون في مارس 2009، حسب التقديرات الواردة في بطاقة المواصفات، لكن سنة 2009 على الأبواب و المشروع يتراوح مكانه نتيجة ضعف التسيير.
سكنات و محلات للبزنسة
-45تأخر المشاريع الوقفية والتوزيع غير الشرعي لسكنات و محلات السحاولة و عين بنيان - الجزائر العاصمة بحيث أن الإستفادات تمت في غياب مداولات لجان مختصة و بعيدا عن المزاد العلني و عن قاعدة الإيجار بالمثل المنصوص عليها في قانون الأوقاف...
حساب بنكي غير شرعي
-46يوجد حاليا حساب للأضرحة بالبنك الوطني الجزائري-شي قيفارة-الجزائر يحمل الرقم 472.650.200.599.65 ، و هو حساب يفتقر للصبغة القانونية، لأنه بالإمكان إحتوائه في الحساب المركزي المفتوح طبقا للمادة 35 من المرسوم التنفيذي رقم 98-381 المؤرخ في 01 ديسمبر 1998. هذا الحساب سجلت فيه عمليات غير شرعية تتعارض مع أحكام المرسوم المشار إليه أعلاه.
صناديق للزكاة أو للتبرعات ؟
-47صناديق مسجدية فوضوية (15 ألف صندوق) لجمع أموال الزكاة بعيدا عن النصاب الشرعي أي صناديق لجمع تبرعات دون ترخيص من ولاة الجمهورية
. فوضى الزكاة
-48فوضى الزكاة : المجموع العام منذ بداية سنة 2003 إلى غاية نهاية سنة 2007 : 271.2 مليار سنتيم. -الملاحظات المسجلة : -37.5 بالمئة من أموال الزكاة الخاصة بالمستهلكين المستحقين تمنح في شكل قروض مشكوك في تعويضها. -12.5 بالمئة من أموال الزكاة الخاصة بالعاملين عليها تصرف كنفقات إشهارية و غيرها. -2.5 بالمئة من أموال الزكاة قال عنها الخبير أموال مختلسة . المجموع : 52.5 بالمئة من أموال الزكاة لا يستفيد منها مستحقيها من المستهلكين. -تخصيص 79 مليار سنتيم لإستحداث 2729 مؤسسة مصغرة و هو رقم غير مطابق لإحصائيات بنك البركة
. الطعن في شرعية صندوق الزكاة
-49مخالفة فتوى المجلس الإسلامي الأعلى القاضية بعدم شرعية صندوق الزكاة.
صفقات مشبوهة
-50عدم استغلال وسائل الطباعة بالقطاع (مؤسسة القبة-الجزائر) مقابل اللجوء إلى صفقات مع مؤسسات أخرى و صرف أموال باهظة.
تأجير حافلات غير شرعية بالريال لنقل الحجاج
-51تأجير عربات (خردة) بأموال البعثة الجزائرية للحج لنقل أعضاء البعثة من الدرجة الأخيرة و النساء و العجزة من مكة إلى عرفات، علما أن هاتين العربتين أنزلتا ركابها في مدخل عرفات (على بعد بضعة كيلومترات) بسبب عدم حيازتها على الترخيص بالدخول بسبب عدم صلاحيتها.
مدير يعتمد و يشترط لوحده
-52منح اعتمادات لوكالات سياحية خاصة بصفة إدارية انفرادية و دون اللجوء إلى إستشارة قطاعية موسعة، و نفس الملاحظة يمكن قولها بالنسبة لدفتر الشروط المعد بصفة انفرادية كذلك.
أين ذهب الفارق؟
-53الحاج الجزائري يدفع ما قيمته 1035 ريال سعودي في الأسبوع لأداء 40 صلاة في الحرم المدني، لكن خلال موسم الحج الفارط هناك من الحجاج من قضى اضطراريا 24 ساعة في المدينة المنورة، و السؤال المطروح هنا : الفارق في مدة إقامة الحجاج في المدينة المنورة من المستفيد منه ؟
إدارة عائلية
-54مدير الحج بوخرواطة بلقاسم يوظف أخيه بوخرواطة رابح في مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية بومرداس (المدير الولائي أخ لمدير الحج من الرضاعة) لتمكينه من حجة مجانية بالمشاركة في البعثة التي حرم منها الكثير من أصحاب الأقدمية في القطاع.
أعضاء بعثة حج دون صفة
-55وجود قرابة ألف عضو بعثة لكن العاملين في الميدان لا يتعدى عددهم الـ 200 و نسبة كبيرة من هؤلاء ليست لهم علاقة بالقطاعات المعنية، مثل : عيساوي، بلحميسي، قادري...
مخيمات تسير نفسها بنفسها
-56غياب أعضاء البعثة في مخيمات الحج تسبب في الاستحواذ على أماكن الحجاج من طرف ألاف الحجاج المهاجرين و غير الشرعيين
. مقر البعثة يتحول إلى فندق للأحباب
-57إسكان حجاج بدون وجه حق في مقر البعثة الجزائرية للحج، كمثال : كمال وافي – مراسل تلفزيون سعودي...
رشوة صحفية بالريال
-58 منح أغلفة مالية بألف ريال لصحافيي البعثة دون وجه حق.
حج أم تجارة يا وزير ؟
-59وزير القطاع يتحدث عن تسجيل فائض مالي في حساب بعثة الحج قدره 35 مليار (و هي أموال للحجاج) و كأن الأمر يتعلق بتحويل لجنة حج إلى مؤسسة تجارية تبحث عن الأرباح.
الرشام احميدة و اللعاب احميدة
-60بوخرواطة جمع لسنوات بين منسق عام للبعثة و رئيس مركز مكة حتى يسهل عليه التعامل مع أصحاب البخشيش و لا أحد ينافسه أو يزاحمه في البزنسة.
أملاك وقفية للبزنسة
-61إنجاز 20 محلا تجاريا بعين بنيان-الجزائر من خلال تهيئة أرضية وقفية بمساحة 11.300 م2 ، وهي العملية التي أراد رئيس البلدية المخلوع أن يكون شريكا في إنجازها مقابل التصرف في حصة معينة من المحلات. هذه المحلات وزعت في غياب المزاد العلني و بأجرة كراء قدرها : 2.000.00 دج شهريا (رغم أن إيجار المثل المنصوص عليه قانونا يعادل الـ30.000.00 دج شهريا)، و قد استفاد منها أقارب أصحاب النفوذ (زواي محمود-رئيس الديوان، كيسوم عزالدين-إطار في الأوقاف، قتال كمال-مكلف بالأوقاف...).
مشروع وقفي يبحث عن أموال الدولة
-62مشروع المركب الوقفي بحي الكرام-بئر خادم-الجزائر استهلك الغلاف المالي المخصص من قبل إدارة الإنعاش الإقتصادي المقدر بأكثر من 100 مليار، كما أنه تجاوز بكثير أجل الإنجاز المقدر بـ 18 شهرا.
إطارات لا يسددون الكراء
-63تسجيل تأخر في دفع ديون كراء سكنات و محلات وقفية من طرف الإطارات المركزية (مدير الإدارة ..) تجاوز مبلغ 604 مليار سنتيم.
سكنات وقفية للعازبات
-64توزيع 30 سكن بالسحاولة –الجزائر بصفة غير شرعية مع إقرار تخفيض في الإيجار قدره : 25 بالمئة (المستفيدين : عازبات كاتبات الوزير…
مشاريع وقفية مجمدة
-65مشاريع وقفية معلقة : مركب سيدي عقبة-بسكرة، مجمع تمنراست، مركز أعمال بوفاريك-البليدة، مرافق وقفية بجاية و عين الدفلى، محلات البويرة و عنابة و تيارت، مركب بئر خادم-الجزائر، مركب وهران، 3400 مسجد، 296 مدرسة قرأنية...
مدير الدين أم مقاول
-66مدير الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية بومرداس يتحول إلى مدير تجهيز مكلفا نفسه بإدارة و متابعة صفقات ترميم مساجد الولاية المتضررة من الزلزال الأخير مقابل البخشيش.
أموال الأضرحة تبحث عن مستحقيها
-67أموال كثيرة بالعملتين الوطنية و الصعبة يمنحها زوار الأضرحة لأهل الضريح لكن إدارة الأوقاف تأخذ هذه الأموال في ظروف غامضة و تصرفها بعيدا عن الوجهة الممنوحة من أجلها، كمثال : ضريح سيدي محمد، ضريح سيدي عبد الرحمن الثعالبي، ضريح سيدي فرج...
مدير لا يدفع أجرة سكنه الوقفي
-68ديون إيجار تجاوزت 19 مليون سنتيم و تخص مدير إدارة الوسائل أوكبدان محمد، الذي سددها بعد اللجوء إلى التهديد عن طريق الإعدارات الإدارية و المحضر القضائي.
هدايا بأموال الأوقاف
-69هدايا، دقلة نور، زرابي... من أموال الأوقاف الموجهة لترميم و صيانة العقارات الوقفية.
حرمان المحتاجين من أموال الزكاة
-70أموال الزكاة الموجهة لبعض الفئات المذكورة في القرآن و الغائبة في أرض الواقع تحول كعائدات للإستثمار و تسيير اللجان المركزية و المحلية عوض إضافتها للمحتاجين (الفئات الواردة في القرآن هي: الفقراء، المساكين، العاملين عليها، المؤلفة قلوبهم، في الرقاب، الغارمين، في سبيل الله، إبن السبيل.
خدمات غير اجتماعية
-71الخدمات الإجتماعية تسير في غياب التقييم و الرقابة، علما أن الوجبة المقدمة للعمال لا تتماشى مع التكلفة المدعمة من طرف الدولة و المساهمة المقدمة من طرف الموظف و الفواتر المقدمة لا تتطابق مع الواقع لأنها مبنية على التضخيم في ثمن الوجبة و عدد المتكفل بهم في الإطعام
. القرض زائد سيارة الوزارة لبعض الإطارات
-72حظيرة السيارات : سيارة واحدة للبريد، سيارات لعائلات : مدير إدارة الوسائل محمد أوكبدان يقودها السائق مطعم، رئيس الديوان محمود زواي يقودها فاتح و بولودان، مدير الحج بوخرواطة بلقاسم يقودها بشنون. هؤلاء الإطارات استفادوا جميعا من قروض حسنة من ميزانية الدولة لشراء سيارات عمل شخصية
. تضخيم و تسديد فاتورة
-73رفض المسمى قاضي تأشيرة فاتورة مضخمة تتعلق بشراء مطبعة رغم وجود أخرى بالقبة و غير مستغلة.
متقاعدون يتربعون على مناصب للشباب الجامعي
-74المتقاعدون المتعاقدون : حمي علي-أمين عام، القاسمي صلاح الدين-مفتش عام، علوي لخضر-مدير وكالة جامع الجزائر، عبد القادر فضيل-مدير مؤسسة المنشورات الإسلامية، يوسفي، الوزاني....و الشباب الجامعي البطال يعد بالملايين.
الوزير يقاطع نشاطات قطاعه
-75مقاطعة الدروس المحمدية للزاوية البلقايدية-وهران- رمضان 2007 و مقاطعة ملتقى اتحاد الزوايا يومي 20 و 21 فيفري 2008 بمستغانم حول التعليم القرأني...
المدير يرقي أبنته غير المؤهلة
-76مدير إدارة الوسائل أوكبدان محمد (المعترض على ملفه الإداري) وظف أبنته في معهد القراءات و رقاها في غياب المؤهل العلمي إلى درجة مقتصدة في ظرف قياسي.
قهواجي مدير ولائي
-77أوكبدان محمد (الوجه الخفي لغلام الله) عين أخيه القهواجي في تلمسان كمدير و لائي للشؤون الدينية و الأوقاف في تلمسان، و نحن نخشى في المستقبل أن يكون غلام الله رئيسا للجمهورية و أوكبدان محمد رئيسا للحكومة و القهواجي وزيرا للشؤون الدينية.
رشاوي بالجملة
-78 130 مليون رشوة صفقة من مقاول بوساطة من إطار سابق إلى أوكبدان محمد-مدير إدارة الوسائل و 140 مليون رشوة محلين وقفيين من تاجر إلى لزهاري مساعدي-مدير الشؤون الدينية لولاية الجزائر
. بيع محلات وقفية
-79بيع لمحل وقفي بعين بنيان الجزائر بـ240 مليون سنتيم من طرف زواي محمود – رئيس الديوان الشريك في مرش وقفي بحسين داي الجزائر مع لزهاري مساعدي-مدير الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية الجزائر. و بيع محل وقفي مطل على الشارع الرئيسي في عين بنيان من طرف بوخرواطة بـ300 مليون سنتيم.
اختلاس الملايير تحت غطاء إنجاز مجلتين
-80صرف مليارين لفائدة صهر أوكبدان محمد-مدير إدارة الوسائل مقابل عملية وهمية تخص طبع مجلتين متوقفتين عند الصدور منذ مدة طويلة.
رشوة بإسم زاوية الوزير
-81قيام مدير إدارة الوسائل بالنصب و الإحتيال على المتعاملين مع الوزارة من مقاولين و غيرهم مستعملا زاوية الوزير كغطاء لتبرير طلبات الرشوة كما حدث مع مقاول استفاد من صفقة تفوق 20 مليار سنتيم و طلب منه منح نصف مليار كمساعدة مالية لزاوية الوزير في تيارت.
رشوة الإنتداب إلى مسجد باريس
-82تقاضي رشوة بـ100 مليون على دفعات لفائدة سعيدي أحمد-مستشار من إمام بالبويرة يرغب في الإنتداب إلى مسجد باريس.
التنازل بمبلغ رمزي و وثائق مزورة عن فيلة وقفية
-83حظيرة الأملاك الوقفية في خطر رغم أن الأحكام الشرعية و القانونية تمنع التنازل عن الأملاك الوقفية، لكن المستشار سعيدي أحمد تنازل لصالح نفسه عن فيلة وقفية بدالي أبراهيم-الجزائر مقابل ثمن رمزي و بناء على التزوير و استعمال المزور.
استبدال إمام برشوة
-84تقاضي رشوة بـ 5 ملايين من طرف مدير الشؤون الدينية و الأوقاف لزهاري مساعدي من المقاول عزيز بالدرارية مقابل أستبدال إمام بمسجد تريبو-الدرارية-الجزائر
. فرنسا تمنع أئمة غلام الله من دخول أراضيها
-85 الوزير يختار 30 إماما للإنتداب إلى مسجد باريس مقابل الرشوة و فرنسا تمنعهم من دخول أراضيها.
مصاحف مبتورة
-86في كل مرة وزارة غلام الله تطبع مصاحف تحتوي على أخطاء بإسم رئيس الجمهورية
. أين ذهبت ميزانية مسجد بقرابة 5 ملايير؟
-87أختفاء ميزانية بـ 4.2 مليار سنتيم موجهة لإنجاز مسجد عبد الرحمن بن خلدون ببني مراد – البليدة الممنوحة من قبل الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية
. أنتهاك الأعراف الدبلوماسية و تبديد أموال و انتحال صفة
-88مدير الحج بوخرواطة ينتهك الأعراف الدبلوماسية و يبدد اموال الحج و ينتحل صفة من خلال نشر رسالة تهنئة موجهة للملك السعودي في شكل لوحة إشهارية منشورة في الصحف السعودية و إنجاز جدارية بحجم كبير في عشرات ألاف النسخ مكتوب عليها بوخرواطة بلقاسم رئيس البعثة الجزائرية للحج، رغم أن رئيس البعثة هو وزير الشؤون الدينية.
شراء فيلة و بيعها بالدرارية
-89رجل مال و أعمال سوفي متدين أشترى فيلة بالدرارية للوزير غلام الله الذي طلب منه توثيقه باسم زوج ابنته، و بعدها كلف المفتش العام بالوزارة القاسمي ببيعها و منحه الأموال.
تأجيل عملية توزيع سكنات وقفية بسبب تأجيل تقاعد مجموعة من الإطارات
-90مجموعة من الإطارات أراد الوزير غلام الله أن يحيلهم على التقاعد في شهر سبتمبر 2008 و يقوم بتوزيع سكنات حي الكرام الوقفية على أحباب الإطارات الأخرين، لكن بعد ما تأجل رحيل هؤلاء الإطارات أجل هو بدوره عملية توزيع السكنات حتى يجد الفائض لإرضاء محيطه.
من بواب سابق إلى مدير عام خيالي إلى عقيد وهمي
-91كسيور ياسين (البواب سابقا) لم يكتف بتقديم نفسه كمدير عام للتشريفات في وزارة الشؤون الدينية، بل قدم نفسه لوالي تيارت أنه إطار سامي في الجيش الوطني الشعبي (المخابرات)، و الدليل على ذلك السؤال الذي وجهه له نفس الوالي في مجلس أمام الملء قائلا : ألم تتم ترقيتك إلى عقيد يا حضرة البروتوكول ؟ و هذا بحضور مفتش مركزي كشاهد. الشخص نفسه يعيش على التسول باسم الوزير و يطلب المقابل من كل خدمة عمومية أو خاصة يقدمها الوزير و يكلفه بتبليغها كجوازات سفر الحج و غيرها.
صندوق الأوقاف يتحول إلى مؤسسة تأمين
-92الإطار المدلل بابا المسلمين في الجزائر الدكتور عفوا الترتور محمد عيسى عندما سرقت منه سيارته أمام الوزارة حسب روايته سلمه الوزير مبلغ يعادل قيمة السيارة المسروقة من صندوق الأوقاف
. زاوية للابتزاز
-93عندما ينوي الوزير القيام بزيارة ميدانية إلى إحدى الولايات يكلف المستشار أحمد سعيدي بزيارة نفس الولاية قبله ليمهد له الطريق بجمع أكبر مبلغ ممكن من الأموال لفائدته لكن تحت غطاء زاويته.
التسول في مدخل الوزارة
-94أعوان الاستقبال في الوزارة تحولوا هم كذلك إلى متسولين في المدخل الرئيسي يطلبون الهدايا و حق الزيارة ممن تربطهم مصالح بالوزارة.
عينة من فوضى المساجد في الجزائر

95-عصابة مكلفة بتأطير مسجد أبي ذر الغفاري بعين بنيان الجزائر مشكلة من : معلم القرأن أحمد قدادرة، المفتش بوعلام، و الإمام بوشابو يحي.
معلم القرأن يرقي للنساء على الساعة العاشرة ليلا و يعتدي عليهن، و يعتمر كل سنة بأموال الزكاة المكلف بجمعها، و زوجته تستفيد في كل مرة من أموال الزكاة على حساب الفقراء و الأرامل المحرومين منها، و إبنته تعلم القرأن و مستواها لا يسمح بذلك و تقوم بجمع 500 دج على كل تلميذ من مجموع 160 تلميد، أي ما يعادل قيمة 20 مليون سنتيم تتقاسمها عصابة الأشرار المذكورة. الإمام يعلن كل أسبوع عن جمع التبرعات بدون رخصة لصالح محتاج وهمي يفترض أنه مريض و في حاجة إلى عملية جراحية بحوالي 20 مليون سنتيم. القيمون الأربعة غائبون عن المسجد طوال العام. يحدث هذا و المفتش على علم بذلك و الجميع متفق على أن المدير الولائي أخذ نصيبه و لا يمكنه التحرك، لا هو و لا أي إطار من الوزارة بما في ذلك الوزير.


شكوى إلى كل مؤسسة أو منظمة أو جهة أو شخص مجند لمكافحة الفساد طلب مقاضاة المفسدين في قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف بالجزائر
إن العارض :
إذ تقلقه خطورة ما يطرحه الفساد من مشاكل ومخاطر على استقرار قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف في الجزائر، مما يقوّض بيوت الله وقيمها والقيم الأخلاقية والعدالة، ويعرّض الدين الإسلامي الحنيف وسيادة القانون للخطر، وإذ تقلقه أيضا الصلات القائمة بين الفساد وسائر أشكال الجريمة، وخصوصا الجريمة المنظمة والجريمة الاقتصادية، بما فيها غسل الأموال، واذ تقلقه كذلك حالات الفساد التي تتعلق بمقادير هائلة من الموجودات، يمكن أن تمثل نسبة كبيرة من موارد الدولة الجزائرية، و التي تهدّد الاستقرار السياسي والتنمية المستدامة لها، واقتناعا منه بأن الفساد لم يعد شأنا شخصيا بل هو ظاهرة تمس كل المجتمع الجزائري، مما يجعل التعاون الشعبي على منعه ومكافحته أمرا ضروريا، واقتناعا منه أيضا بأن التنسيق مع مصالح الأمن و العدالة هو أمر لازم لمنع الفساد ومكافحته بصورة فعالة، واقتناعا منه كذلك بأن توافر المساعدة المعلوماتية يمكن أن يؤدي دورا هاما، بما في ذلك عن طريق تدعيم الطاقات وبناء المؤسسات، في تعزيز قدرة الدولة الجزائرية على منع الفساد ومكافحته بصورة فعالة، واقتناعا منه بأن اكتساب الثروة الشخصية بصورة غير مشروعة يمكن أن يلحق ضررا بالغا بالدولة الجزائرية و مؤسساتها ككل وسيادة القانون، و إذ يضع في اعتباره أن منع الفساد والقضاء عليه هو مسؤولية تقع على عاتق جميع المواطنين الجزائريين المخلصين، وأنه يجب عليهم أن يتعاونوا جميعا قصد السماح للعدالة بتطبيق القانون الردعي لمكافحة الفساد، وإذ يضع في اعتباره أيضا مبادئ الإدارة السليمة للشؤون والممتلكات العمومية، والإنصاف والمسؤولية والتساوي أمام القانون وضرورة صون النـزاهة وتعزيز ثقافة نبذ الفساد، وإذ يثني على ما قامت به محكمتي الرويبة و سيدي بلعباس من أعمال في ميدان منع الفساد ومكافحته في قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف، وإذ يستذكر توجيهات رئيس الجمهورية و تعليمات رئيس الحكومة و الأعمال التي اضطلعت بها مصالح العدالة و الأمن و الدرك في ميدان مكافحة الفساد بجميع أشكاله، و نظرا لأهمية استقلالية القضاء الجزائري و ما له من دور حاسم في مكافحة الفساد، يتقدم العارض بهذه الشكوى أمامكم راجيا منكم البث فيها حسب ما تقتضيه أحكام القوانين الدولية و الوطنية (قانون رقم 06-01 المؤرخ في 20 فيفري 2006 و و الاتفاقية الأممية الصادرة سنة 2003 و المتعلقة بمكافحة الفساد و المصادق عليها من طرف الجمهورية الجزائرية من خلال ردع الفساد والتحري عنه و ملاحقــة مرتكبيه و تجميد و حجز و ارجاع العائدات المتأتية من الأفعال المجرّمة و ذلك في إطار ممارسة الولاية القضائية و أداء وظيفة يناط أداؤها حصرا بالسلطات المخولة لكم. في قطاع مقدس يدير بيوت الله في الجزائر كثر الحديث عن الفساد، فحتى المؤسسات الدينية انغمس بعضها في الفساد الذي مس صناديق الحج و الزكاة و الأوقاف و الأضرحة و ميزانية الدولة، ولم أبالغ إذا قلت أن الفساد أصبح نظام حياة يوميا في قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف، حينما أنظر إلى الواقع أجد أن الفساد انتشر بصورة كبيرة جدا، و الأمثلة المذكورة أعلاه و الواردة في تقارير المفتشية العامة للمالية للجمهورية الجزائرية خير دليل على ذلك و لا يمكن لأحد أن يطعن فيها ما عدى العدالة.....الفساد أصبح علامة مميزة وماركة مسجلة في نظر مسيري المال في قطاع الشؤون الدينية و الأوقاف! كل الجزائريين ينتظرون بفارغ الصبر فتح تحقيق قضائي معمق، صارم و نزية.


ALTER INFO | MONDE | PRESSE ET MEDIAS | Flagrant délit media-mensonges | ANALYSES | Tribune libre | Conspiration | FRANCE | Lobbying et conséquences | AGENCE DE PRESSE | Conspiration-Attentats-Terrorismes | Billet d'humeur | Communiqué | LES GRANDS DOSSIERS

Publicité

Brèves



Commentaires